تقاريرعاجل

الحكومه: تضع خطه الاستعداد للموجه الثانيه من فيروس كورونا وتنقسم الي اربع محاور

ترأس الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس “كورونا” المستجدة ، عبر تقنية “الفيديو كونفرنس” ، بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين.

إقرأ المزيد:

وقال المستشار نادر سعد المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء: إن اللجنة اتخذت اليوم حزمة قرارات جديدة ، من المقرر تنفيذها اعتباراً من الأسبوع المقبل “21 سبتمبر” ، تتضمن الموافقة على إقامة صلاة الجنازة في المساجد التي يوجد فيها أماكن مفتوحة خارج أوقات الصلاة اليومية. مع مراجعة هذه القرارات حسب ما تقتضيه الظروف الجديدة.

من جانبه أكد وزير الطيران المدني خلال الاجتماع على متابعة وتنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية في جميع المطارات المصرية التي بدأت العمل.

واستعرضت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان ، خلال الاجتماع ، الوضع الحالي لمواجهة فيروس كورونا حتى اليوم ، من حيث إجمالي عدد المتعافين ، وإجمالي عدد المصابين ، وحالات الإصابة الجديدة.

وأشار الوزير إلى أن الفترة من 5-11 سبتمبر الجاري شهدت انخفاضا طفيفا في معدل الإصابة مقارنة بالأسبوع السابق ، موضحا أنه تم إجراء مقارنة لعشرين دولة من أبرز الدول من حيث انتشار فيروس كورونا. التي أشارت إلى أن معدل انتشار فيروس كورونا في مصر يحتل المرتبة الأخيرة.

وفي سياق متصل قالت الدكتورة هالة زايد إن وزارة الصحة تدير تجارب “من أجل الإنسانية” بناءً على البروتوكولات التجريبية المعتمدة من قبل شركة G42 للرعاية الصحية ، وبناءً على ذلك ، يتم إنشاء مركز للفحص والمشاركة في المتطوعين المسجلين على تم فتح موقع الوزارة. لتسجيل الراغبين في المشاركة في التجارب السريرية ، مع ملاحظة أنه من المتوقع أن يشارك 6000 متطوع في مصر ، وأن 11 متطوعًا شاركوا في اليوم الأول.

وسلط الوزير خلال الاجتماع الضوء على خطة الاستعداد للموجة الثانية المحتملة لانتشار فيروس “كورونا” ، والتي تنقسم إلى أربعة محاور ، المحور الأول لمنافذ الخدمة الصحية الآمنة ، حيث سيكون 320 مستشفى عمومي ومركزيا. وشملت بالإضافة إلى مستشفيات الحمى والصدر ، مع زيادة وتيرة العمل بمبادرة من رئيس الجمهورية للأمراض المزمنة من خلال منافذ آمنة ، مما رفع قدرة معامل تحليل الحمض النووي إلى الضعف تقريبًا.

المحور الثاني بحسب ما قدمه الوزير هو توفير المستلزمات والأدوية من خلال إعداد احتياطي استراتيجي للأدوية ، والمحور الثالث هو حوكمة النظام الصحي من خلال تشغيل 27 غرفة عمليات فرعية مرتبطة بـ الغرفة المركزية لاستيعاب الحالات بسرعة ، ومنع الدخول عبر أي منفذ (بري أو بحري) أو جوي) للقادمين دون إحضار تحليل DNA سلبي.

أما المحور الرابع ضمن خطة التحضير للموجة الثانية المحتملة فيعنى بتوفير اللقاحات والطعوم بتجهيز خط إنتاج أحد مصانع الشركة القابضة للقاحات (فاكسيرا) بالتعاون مع شركة صينية ، بالإضافة إلى توقيع مذكرة تفاهم مع “جافي” لتوفير نسبة من السكان من اللقاح. “Strazinka ، التي طورتها جامعة أكسفورد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى