حوادثعاجل

شاب يفقد حياته دفاعاً عن أهله ..شهيد الشهامه بالغربيه

ساد الحزن قرية سجن الكوم التابعة لمركز قطور بمحافظة الغربية بعد انفصال الدكتور الشاب بلال محمود الشناوي شهيد الشرف على يد سفاح بعد طعن القاتل. بقسوة في القلب قتلته على الفور بعد عودة الميت من صلاة المغرب ، وواجه المتهم بقيامته بضرب 3 سيدات بينهم زوجة المتهم ، مستغلين غياب رب الأسرة. .

لم يتوقع أهل شهيد الشهامة أن تكون نهايته على هذا النحو ، خاصة وأن الجميع يشهد له حسن الأخلاق ، وآداب السلوك ، وتحفيظ القرآن الكريم ، واحترام الصغار قبل الكبار ، إلا أن قاتل دمر أحلام عائلة الشاب بإنهاء حياته المهنية والتحول إلى طبيب يخدم أهل القرية.

وتعود الحادثة إلى عدة سنوات بعد زواجها من ابن عم الشهيد من شاب اعتقدت أنه شريك حياتها وستكمل حياتها معه بسعادة وأمان ، ولكن سرعان ما تغيرت حياتها من سعادة إلى حزن وزوجها. تحولت إلى سفاح ومدمن وتاجر مخدرات ، ورفضت العيش معه بسبب معاملته ، انتقلت بين منازل أقاربها وأهلها ، ولكن سرعان ما اعتدى عليها المتهم وضربهم وأخذها إلى منزله في منزله. نيابة عن.

محمود الشناوي والد شهيد الشهامة يقول زوجة المتهم ابنة عمه وتفاجأنا بزواجها من القاتل ولم نكن نعرف عنه شيئا حتى اكتشفنا حقيقة أنه تاجر مخدرات ويستهلك المواد المخدرة بأنواعها ويمارس التنمر على الجميع.

وأضاف قبل 4 سنوات ، بدأت الخلافات الأسرية بين القاتل وزوجته ، وغادرت المنزل من أجله وقام بضربها ، وإجبارها على الذهاب للعمل في أحد المصانع ، والاستيلاء على راتبها لشراء المخدرات.

وأضاف قبل 4 سنوات ، بدأت الخلافات الأسرية بين القاتل وزوجته ، وغادرت المنزل من أجله وقام بضربها ، وإجبارها على الذهاب للعمل في أحد المصانع ، والاستيلاء على راتبها لشراء المخدرات.

وأضاف أنه تدخل للصلح بينهما بعد أن حاولت زوجته العودة إلى المنزل مع زوجها حتى لا ندمر مستقبل الأسرة.

وتابع أن المتهم حصل على قرض من البنك الزراعي بقيمة 40 ألف جنيه ، وتم إنفاق المبلغ على تهريب المخدرات وتعاطي المخدرات ، لافتًا إلى أن المتهم سيول لديه فكرة شيطانية باتهام زوجته تكريما لها بزوج أخته. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى