تقاريرمصر

رغيف الخبز .. جدل في مصر بعد إعلان الرئيس السيسي “ضرورة زيادة سعر رغيف الخبز المدعم”

يوم الأربعاء ، كان هاشتاغ #إلا_رغيف_العيش هو الأكثر شعبية في مصر عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، وكان مصطلح “رغيف الخبز” (خبز) الأكثر شهرة في محركات البحث المصرية.

زاد انتشار الهاشتاغ بعد إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، أمس ، أن “الوقت قد حان لرفع سعر رغيف الخبز”.
وقال السيسي: “من غير المنطقي أن يكون سعر 20 رغيفاً مثل سعر السيجارة”.

وأضاف الرئيس المصري أن “رفع سعر الخبز المدعم لا يعني اختفاء الدعم نهائيا”.

قال مسؤول بوزارة الإمداد إنه بدأ البحث عن زيادة أسعار الخبز وسيقدم الاقتراح قريبًا إلى اجتماع وزاري.

القرار الذي تم اتخاذه كجزء من خطاب الرئيس خلال افتتاح مدينة الصناعات الغذائية “سيلو فودز” في مينوبيا ، وسط دلتا النيل ، كان مصيريًا لملايين المصريين ، وبالتالي تصدرت عناوين الصحف على وسائل التواصل الاجتماعي. تمت إضافته إلى الصحافة المصرية وتردد صداها في الصحافة العالمية.

#إلا_رغيف_العيش

كانت هذه العلامة تعبيرًا عن رفض المصريين رفع سعر رغيف الخبز وغضبهم من القرار.

وكرر أحمد شلبى الباحث في مؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان ، المثل الشائع في تغريدة: “لا تعض قلبي وتعض خبزي” ، موضحًا أنه مبدأ عام لكل المصريين.

المحامي محمود رفعت ، خبير القانون الدولي ، استخدم نفس الهاشتاغ للاعتقاد بأن قرار السيسي “دمر حياة المصريين وأن المظلومين فقط هم من سيتأثرون”.

وبالمثل ، انتقدت الصحفية المصرية رشا عجب القرار ووصفته بأنه “قرار تم اتخاذه بدون حوار اجتماعي” ، معتبرة أن “هذا القرار فقط هو الفئات الأكثر ضعفاً وضعفاً”.

وضرب السياسي المصري وليد شرابي مثالاً في تغريدة حصدت ردود فعل كبيرة على “العائلات الفقيرة التي يتكون طعامها الرئيسي من الماء والفلفل والخبز والملح” ، حتى لو لم يكن لديها ما يكفي لإطعامهم جميعًا. ، كما قال هو. وتساءل عما سيكون مصيرهم إذا ارتفع سعر الخبز.

تغطية وسائل الإعلام المصرية

أثارت تغطية وسائل الإعلام المصرية لقرار رفع سعر الخبر جدلًا وسخرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوي محمي..!